12‏/03‏/2007

الدولة تسن سكاكينها على عيل عنده عشرين سنة عشان كافر... ونِعم أمير المؤمنين أنت يا مبارك

يأتي حكم محكمة الاستئناف اليوم بتأييد الحكم بحبس المدون كريم عامر بتهمتي ازدراء الأديان وإهانة رئيس الجمهورية كحلقة جديدة في مسلسل "تأسلم الدولة" ومزايدة النظام على الإسلاميين في مين فينا متشدد أكتر وحنبلي أكتر ومين فينا بيعادي الحريات أكتر... والحمد لله النظام أثبت عبر مواقف عديدة إنه متأسلم على ابوه وإنه أفضل من يتاجر بالدين على الرغم من معرفتنا طبعا إنه أبعد ما يكون عن الدين وعن ربنا


أمير المؤمنين رمز الاستبداد وقاهر العباد كانت العبارة التي سجن بسببها كريم عامر سنة مع الشغل

النسخة المتأسلمة من نظام مبارك لن تقل كفرا - وتكفيرا للي جابوا أمنا - عن النسخة "العلمانية" اللي لا هي علمانية ولا نيلة كما أن النسخة الإسلامية لا هي إسلامية ولا زفت لكن إحنا بنلعب مع نظام شعاره اللي تكسب به العب به

كنت في زيارة للدكتور سيد القمني من فترة وطرح أمامنا طرحا للدكتور العفيف الأخضر يؤكد فيه إن مصر لابد لها أن تكتوي بنار التجربة المتأسلمة حتى تنبذها بعد ذلك إلى غير رجعة
(والمقصود هنا نموذج الإسلام السياسي)

ودا فيما يبدو مش هيحصل من خلال إن الإخوان - كما يتكهن أغلب الناس - يمسكوا الحكم، ولكن يبدو أن الاحتمال الذي صار أرجح هو أن النظام - ذا القبضة الأمنية القوية - هو اللي يتأسلم ويلعب بورقة الدين - الكسبانة طبعا - ويقش كل الورق ويكسب البرتيتة

ودا اللي شفناه يوم ما كمال الشاذلي وقف هاجم الوزير فاروق حسني بضراوة إبان أزمة الحجاب وكل واحد م العتاولة الكبار قعد يزايد على كله ومين يطلع إسلامي أكتر من التاني متناسين في وسط هذا الخضم العبثي إن مراة الرئيس نفسه مش محجبة ولا مراة ابنه ولا خطيبة ابنه التاني... يعني واضح جدا للناس البسيطة جدا إن الموضوع مزايدة مش أكتر ومحاولة إثبات إنهم إسلاميون أكتر من الإخوان وأكثر حرصا على الدين من المتدينين أنفسهم

طبعا التناقض الظاهري دا ربما كان مرحليا فقط وربما نصل إلى اليوم الذي نجد فيه كل رجال النظام أطلقوا لحاهم وربوا الزبائب والمشكلة طبعا مش هتكون في الدقن والزبيبة لكن المشكلة - كما هي الآن وأبدا - هي الازدواجية والفصامية التي يحياها النظام والتي تنعكس قطعا على كل المجتمع

وفي الختام أقول
سعيكم مشكور في المرحومة مصر
ولا عزاء للرجال

هناك 15 تعليقًا:

Iron Cobra يقول...

العزيز : جرجس /
حزين و أرغب في التقيؤ ، ولكني في نفس الوقت لست مصدوماً ، لأن الموضوع متوقع كما ذكرت من قبل في أماكن كثيرة سواء على النت أو في جلسات خاصة طوال عمري و هو أيضاً ماتوصلت ألية منذ فترة طويلة .

لا أرغب أن أقول قد قلت لكم لأن ذلك يجعلني أبدو في صورة مُكسر المجاديف أو المُمتمنظر على طريقة Mr. Knows it all ، ولكن عزيزي جرجس القافية تحكم " قد قلت لكم " لا أقولها من باب التشفي أو المنظرة و لكن من باب المضحكات المبكيات أو المفارقات أو هم يبكي و هم يضحك ، سمها ماشئت يا جرجس فما عادت المسميات تفرق .

جرجس /
لا أحد يحب أن يكون مخطئاً و لا أن يكون منظرة و حش ، و لكن عندما حدثتك عن رؤيتي من قبل و قلت لك أرجو بل و أتمني و أدعو أن أكون مخطئاً و لكني لا أعتقد أنني سأكون مخطئاً كانت هي المرة الأولي في حياتي التي تمنيت فيها -وياللعجب- أن يخلف اللة ظني و يثبت خطئي و دعوت بشدة داخلي أن يحدث ذلك و حماسكم بث الأيمان في قلبي مرة أخرى أن يمكن يكون فية فايدة و ياريت الشباب دة يقدر يعمل حاجة ..... بس بس مش عارف أقول أية .
مش هقول حاجة و هاخرس هاخرس لأني مش أنا اللي أيدي في النار .. أنا سبت البلد و مشيت يمكن جبنت ، يمكن كنت عايز أعيش حياتي ، يمكن أمن أن مافيش فايدة ماعرفش .
مش هقول حاجة لأن أنتوا اللي على الجبهة و في النار و أن ماكنتش أقدر أشجعكم بكلمة فعلى الأقل أقفل بقي و أخرس .

من تلات أربع تيام كنت في حالة من القرف الشديد من قراءة أخبار الأوضاع في مصر و حسيت أن أنسب حاجة حقيقي بتعبر عن اللي جوايا هي أميات نجيب سرور و بعد مانشرت البوست رجعت مسحتة تاني لأني لغتة جايز تكون شديدة الصدمة لناس كتير يمكن لسة ماتكونش مستعدة لية ، و جيت النهاردة لقيت التلت بوستات اللي أنت حاططهم اللي كملوا عليا .




و على رأيك لا عزاء للرجال ، ماهم مش شايفين فيها راجل عشان كدة بيبرطعوا فيها براحتهم زي ماتكون عزبة دين أمهم .

أحمد عبد الفتاح يقول...

ايه الجمال ده يا جرجس
طبعا انا قصدي عالصورة جميلة بجد
بص يا عم جرجس
موضوعك جميل بجد انك برده حاشر الاخوان والسلام من غير لزمه في الموضوع
وايه رايكم نناقش هل معركة كريم عامر هي معركة المدوننين ؟

مايكل منير يقول...

تصدق صورتوه حلوه بالدقن والزبيبه

خرج الاخوان من دماغك يا سيدى

لانك اضعف من انك تشوه صورتهم

Reformer1976 يقول...

العزيز أيرون كوبرا

كلامك مهم جدا وتحليلك دقيق ومعنديش أزمة إنت برة ولا جوة... ومش عيب إنك خرجت أو إنك سبت الليلة هنا... الوضع فعلا بقى لا يحتمل يا عزيزي وزي ما انت شايف داخلين على هوس دوجماتي مرعب... من فضلك ما تسكتش... مش معنى إنك برة وإن إيدك مش في النار إنك تسكت... بالعكس إنت لربما بتشوف من برة حاجات إحنا ما بنقدرش نشوفها واحنا جوة... دورك مهم ويكمل دورنا... إحنا مثلا دلوقت على الرغم من إننا بقينا ينفع ننتقد الرئيس وكل رموز النظام إلا إن زي ما انت شايف بقى فيه ناس تانية فوق النقد... بص على التعليقين اللي تحت تعليقك وانت تدرك إن مجرد مثلا ذكر كلمة الإخوان والتلميح بالنقد لهم صار من المحظورات... ومع كل تقديري واحترامي للإخوان - والجملة دي بقت لازم تتقال برضه قبل أي نقد ليهم - الإخوان فعلا لا يطيقوا الحريات ولا يطيقوا النقد لأنهم يرون أنفسهم الجماعة التقية المختارة من الله ومن ينتقدهم فهو بالطبع كافر وزنديق وعلماني وبروستاتي وأي نيلة زرقة وبيهاجم الإسلام وبيهاجم شرع الله ورسوله... ودا مناخ زي الطين بقينا بنعيش فيه ليل نهار... ويا رب الأيام السودا دي تعدي على خير
====================


عزيزي أحمد عبد الفتاح

يا سيدي الفاضل يعني إيه حاشر الإخوان؟؟؟ أنا لم أنتقد في هذا البوست الإخوان إطلاقا... بالعكس أنا بقول إن النظام بيمثل دور التأسلم وإن النظام وهو بيتأسلكم فيها كلنا فاضحينه وفاقسينه وما إلا إنه بيزايد على الإسلاميين... هو مفيش إسلاميين غير الإخوان؟؟؟ ما في الجماات المتطرفة دعاة العنف والقتل واللي برضه محسوبين ضمن "الإسلاميين"... مالك يا عم أحمد بس؟؟ أنا في المرتين اللي ذكرت فيهم كلمة "الإخوان" في الموضوع ذكرتهم بشكل حيادي في سياق الكلام... لكن طبعا أنا ضد اللعب بالدين في السياسة ودا موقفي الفكري والسياسي وأنا مش منافق عشان أنافق حد وأقول غير كدة... الإخوان بيقولوا دولة مدنية ذات مرجعية دينية... وطبعا دا كلام شكله حلو وجميل... على عيني وراسي لكن في نفس الوقت يرفضوا مبدأ المواطنة اللي هو المساواة بين جميع المواطنين ويقولوا عليها مبدأ مستودر من الغرب ومش عارف إيه... لأ يبقى هنا لازم نقف... ما هي دي الثيوقراطية وهي دي الدولة الدينية... ودا يرجعنا تاني للمربع صفر... هو انتوا عايزين إيه بالظبط... وبعدبن نفرض إني بانتقد الإخوان... إيه المشكلة هو انتو يا أخي خلاص بقيتوا فوق النقد؟؟؟ هو اللي ينتقدكوا دلوقتي يبقى كافر وملحد ومفسد في الأرض ولا إيه؟
أسئلتي مش تقريرية... اسئلتي فعلا استيضاحية وأتمنى أنك ترد عليا في موضوع المواطنة اللي سي كتاتني أفندي قال إنه الإخوان بيرفضوه كمبدأ... لو فيه أي نفي رسمي أو توضيح للكلام خرج من الجماعة يا ريت تبعتهولي لأن كدة موقف الجماعة فعلا من مدنية الدولة ومن الحضارة الإنسانية كلها بقى موقف مش لطيف
----------

بالنسبة لقضية كريم هي طبعا ليست قضية المدونين فحسب... هي قضية كل بني آدم في هذا البلد لسة بيفكر ولسة نفسه يعيش كبني آدم ويرفض إنه يتعامل على إنه حشرة تسحق بالأقدام لمجرد إنه فكر... قضية كريم هي قضيتي وقضيتك وقضية كل التيارات السياسية والفكرية والدينية في البلد... كل احترامي وتقديري لعبد المنعم صاحب مدونة أنا إخوان اللي أعلن تضامنه مع كريم تضامنا مع الحرية ودخل وقع على البيان بتاع التضامن مع كريم... ما تخش توقع إنت كمان

غير معرف يقول...

مبروك لكريم
وعقبالك يجرجس
قريب ان شاء الله

وشكرا على الصورة
حلوه برضه

موتوا بغيظكم

عارف الطريق الى جهنم... أكيد طبعا عارفه
يالا روح عليه حدف

غير معرف يقول...

نظام الحكم في مصر وهابي لا يحترم اي قيم انسانية و لو قرأتم كتب الوهابية لعرفتم ان هدفها الأول الوصول للحكم يؤمنون ان طائفة واحدة من المسلمين ستدخل الجنة و هي الوهابية كما ان هتك الأعراض في مراكز الشرطة و اغتصاب القبطيات هو من القيم الوهابية النبيلة عفوا الخسيسة و عيشوا يا وهابيين اشتروا حياة و كرامة الأمة العربية كلها ببترولكم اللة هو المنتقم الجبار

ذو النون المصري يقول...

في الحقيقه انا لا زلت غير مستوعب لطبيعة التركيبه النفسيه للمدعوق مبارك و امثاله
مش عارف اتكون ازاي؟
ازاي بيلاقي نفوس متركبه علي مزاجه بهذه السهوله و كانه عاملهم علي ايديه؟
شيء مقرف جدا
بقي مفيش مصري في الجيش او الشرطه قادر يزحزحه من مكانه؟ بقي خلاص مفيش في البلد دي راجل ؟
هل انتهي عصر الرجال؟

Reformer1976 يقول...

أخي العزيز ذو النون

إذا كنت منتظر إجابة مني على سؤالك فإجابتي هي نعم انتهى عصر الرجال
نحن في زمن الخصيان
لقد خصى نظام مبارك الجميع ولبس الرجالة الطرح... وبقينا دلوقت بنمر بأوسخ مرحلة في تاريخ مصر... ومفيش أمل سوى أن نثبت العكس وأن نقف كرجال حقيقيين في وجه موجة "الخصينة" التي تمر بها بلادنا

أحمد عبد الفتاح يقول...

العزيز جرجس
كلمة متحشرش الاخوان جت علي سبيل المزاح
اتمني ان كل واحد يفهم ان الاخوان عندهم مبدا اصيل بيقول رحم الله امرئ اهدي الي عيوبي
واعتقد انك منهم يا جرجس
يبقي اهلا بالنقض مدام بناء
ومش كافر ولا ملحد ولا الكلام ده خالص
والدليل اني ياما قعدت معاك واتناقشنا ولا نسيت يا نجم
وعالعموم اراك الخميس في ميدان التحرير

غير معرف يقول...

اسلمت الدولة تعبير كثير لكنى كلما قرت عن هذا الموضوع وكلما سمعت هذة الرود امثال (
خرج الاخوان من دماغك يا سيدى

لانك اضعف من انك تشوه صورتهم) او هذا الراى الاكثر تردد(
موتوا بغيظكم

عارف الطريق الى جهنم... أكيد طبعا عارفه
يالا روح عليه حدف)
طيب هذا راى بعض من يويد دولة اسلامية حينما يكون لهولاء فرصة فى السلطة هل سوف يكون هذا كلامهم ام اشد يعنى هل سيكون بدل من اذهب الى جهنم ان ياخذك هو اليها بنفسة انة عقول مريضة على مااظن
من قبل الميلاد بالالف عام جاء سقراط وافلاطون وارسطو وفى محاولة منهم لعمل المدينة الفاضلة وجد انة يجب ان تفصل اثينا عن مجتمع الالهة والدين
وفى العصور الوسطة لم تجد اوربا تقدم الا حينما انفصلت الدولة عن الكنسية
فلما هذا الاعناد المخلف بالاغباء دون قراء لتاريخ
فى راى الشخصى ان مصر واى من الدول العربية لان يكون لهم اى قيمة الا اذ ابتعد قال اللة وقال الرسول عن السياسة
اما مصر فهى لكل مصر لايمكن ان تكون مصر قبطية خالصة ومن الغباء ان نجعلها متئسلمة لاننا بذلك نجر مصر الى الهوية
سعيد وطنى

Reformer يقول...

أخي العزيز أحمد عبد الفتاح

أعتذر عن احتدادي في الرد عليك بس أنا فعلا مفقوع جدا من التصريحات المنيلة بتاعة ممثلي الإخوان في المجلس... يعني يا أخي نقوا ناس بتفهم تتكلم... مش واحد يقول المواطنة مبدأ مستورد ويعني فصل الدين عن الدولة... دا قمة الجهل يا أحمد... مش كفاية تصريحات الجزمة وطظ بتاعة فضيلة المرشد؟

وبعدين النقد بالدال مش بالضاد
;)

أشوفك يوم الخميس - إن شاء المولى - في المظاهرة وما تنساش تدعي "الإخوة" كلهم للوجود في اليوم ده... عيب أوي إن النظام يصور للعالم إننا موافقين على طبختهم الوسخة بتاعة التعديلات الهطلة دي... على الأقل أضعف الإيمان نغير المنكر بلساننا وبقلبنا

Reformer1976 يقول...

عزيزي سعيد

الأزمة هي إن التفكير الليبرالي والعلماني النهاردة صار جريمة وصار أكثر الليبراليين ليبرالية وأكثر العلمانيين علمانية يخشون المجاهرة بفكرهم لأن الرأي العام كله اتدهول على عينه وما بقاش شايف المصير المنيل اللي احنا بننحط إليه

فيه قصة قديمة عن أحمد لطفي السيد في عشرينات القرن الماضي يحكى فيها أن أحمد لطفي السيد كان مرشحا لكرسي البرلمان عن دائرته في إحدى قرى ريف مصر وكان السيد وقتها من دعاة الديمقراطية وكانت له شعبية طاغية في دائرته ولكن تفتق ذهن منافسه - المتاجر بالدين - عن حيلة شيطانية ليسحقه في الانتخابات فأشاع لدى العامة أن لطفي السيد كافر لأنه لا يؤمن بالله بل يؤمن ببدعة اسمها الديمقراطية وقد كان... عندما سأله أهل قريته - وهم مستنكرين شائعة كفر الرجل - عندما سألوه مباشرة هل أنت تؤمن بالديمقراطية؟ فأجاب الرجل - غير مدرك الفخ القذر الذي نصبه له خصمه غير الشريف - اجاب بفخر نعم أنا أؤمن بالديمقراطية وأدعو إليها... وبالطبع تستطيع أن تتصور النتيجة!! خسر لطفي السيد المعركة الانتخابية وانتصر الجهل والغباء والظلامية... وبعد مرور نحو تسعين سنة على هذه الواقعة ما زال شعبنا يقف نفس الموقف الأهطل ويسأل عن هذا أهو ليبرالي كافر أم علماني زنديق بينما لا يعلم أيا منهم تعريف العلمانية أو تعريف الليبرالية

وأبسط وأقرب مثال الأخ الجاهل الأحمق الذي وقف بهطل في مجلس الشعب يرفض مبدأ المواطنة (التي هي المساواة بين المواطنين) لأنها مبدأ مستورد من الغرب ويعني فصل الدين عن الدولة!!!! غير عالم الفرق بين المواطنة والعلمانية ويقف ليفضح جهله وحماقته وللأسف يشي بجهل ربما كان عاما في الجماعة التي يمثلها

يا حِزْني عليكِ يا مصر

إسلام حنفى يقول...

جميله اوى الصورة يا عم الحج عقبل وبعدين حضرتك مش ناوى تجيبها البر والله المهم اخبار العينين بتوعك ايه

إسلام حنفى يقول...

جميله اوى الصورة يا عم الحج عقبل وبعدين حضرتك مش ناوى تجيبها البر والله المهم اخبار العينين بتوعك ايه

alnadeem يقول...

ههههههههههههه

يا واد يا جرجس
الأخ الانونيموس الاهبل ده اللي خليناه عيط في موضوع أيمن نور رجع تاني
يا اما انت كريم يارب
انت بخير يعني حمد الله ع السلامه

عموما يا سيدي انا باتبسط جدا بتعليقاتك والله العظيم
بتفكرني بالمثل اللي بيقول يا فرحه العبيط ب ...ته
هههههههههه

حمد الله ع السلامه

لكي لا ننسى دم أحمد علي مبروك