02‏/02‏/2007

أسميناها وزارة التعذيب والآن صارت وزارة البلطجة

آخر التطورات في قضية إيهاب

كتب حسام الحملاوي

تم احتجاز إيهاب أمس مِن قِبل الشرطةِ.

علي زلط - صحفي المصري اليوم الذي كتب الخبر - استدعي للإستجوابِ أمام النيابة العامة، اليوم 6 مساءً.
=====================

بلطجة الوزارة أم وزارة البلطجة؟

لاحظنا معا في قضية ضحية التعذيب الجديدة الشاب إيهاب مجدي فاروق
ضحية كليب الضرب ع القفا بطولة كريم بيه بتاع قسم إمبابة وأحمد عبد الفتاح أمين الشرطة بنفس القسم
لاحظنا كيف روى المتهم أن أمين الشرطة الذي استوقفه للاشتباه في الشارع كان يشهر في وجهه مطواة قبل أن يأخذه بعد ذلك إلى إحدى الورش الجانبية في المنطقة ليعطيه الطريحة التمهيدية قبل أن تبدأ حفلة تعذيبه في ثلاجة القسم

المطواة سلاح البلطجية الشهير صارت هي أداة توقيف المشتبه بهم في وزارة البلطجة والتعذيب حاليا الداخلية سابقا



على مدى الأربع والعشرين ساعة الماضية جرى ويجري الكثير في هذه القضية المنيلة بنيلة سودا على دماغهم

الشرطة اقتحمت مسكن إيهاب مجدي فاروق في الثانية فجر الخميس واقتادت أباه وزوجته إلى القسم واستجوبتهما حتى السابعة من صباح نفس اليوم وإذ لم يظهر إيهاب تم احتجاز أخيه محمد كرهينة بالقسم حتى ظهور إيهاب

مازالت الأحداث تتوالى في هذه القضية الهزلية المأساوية ببطولة من ضابط اسمه محمد الشاذلي من مباحث شرطة امبابة ويا عيني عليكي يا وزارة بلطجة وشعارك المطواة في يد الجميع واحتجاز الرهائن أقصر الطرق إلى الإقناع

البيان التالي ورد إلى الزميل حسام الحملاوي بموقع عرباوي من الدّكتورة عايدة سيف الدولة، رئيس الجمعية المصرية ضدّ التعذيب …

من يستطيع حماية إيهاب مجدي فاروق ضدّ إرهاب ضابط الشرطة محمد الشاذلي؟
مرة أخرى نعود إلى سياسة احتجاز الرهائن
الشرطة تستجوب والده وزوجته، وتأخذ أخاه رهينة وتنتظره في بيته

بينما يكتب هذا البيان فإن عددا من رجال الشرطة من قسم شرطة إمبابة موجودون في مسكن إيهاب فاروق ينتظرون عودته. يأتي هذا التصعيد بعد إستجواب أبيه وزوجته طوال الليل، ثم احتجاز أخيه الأصغر محمد مجدي فاروق كرهينة حتى هذه اللحظة.

ويضيف الحملاوي قائلا في غضون أقل من 24 ساعة بعد إصدار عدد اليوم من جريدة "المصري اليوم" اليومية (الخميس، 1 فبراير/شباط 2007) والذي يعرض قصّة تعذيب المواطن إيهاب مجدي فاروق، 19 سنة، في قسم شرطة إمبابة، بدأت الشرطة بالبحث عنه في سكنه. وإذ لم يجدوه هناك، إعتقلوا أباه وزوجته، واقتادوهم إلى نفس قسم الشرطة وإستجوبوهم على مدى 5 ساعات - من الثانية فجرا وحتى السابعة صباحا متسائلين عن مكان إيهاب. لماذا يريدونه؟ لكي يحلّ بعض الأمور بينه وبعض أمناء الشرطة، كما كانت تدعي شرطة إمبابة.

وعندما لم يظهر إيهاب إعتقلت الشرطة أخاه الأصغر، محمد مجدي فاروق، كرهينة إلى أن يظهر إيهاب. في نفس الوقت بقي رجال من قوّة الشرطة في سكنه ينتظرون عودته. لتستمر الحالة على هذا النحو حتى إطلاق هذا البيان.
وراء هذا السيناريو الذي يستهدف إرهاب عائلة إيهاب يقف ضابط يدعى محمد الشاذلي من مباحث شرطة إمبابة.


والآن من يحمي إيهاب فاروق؟

من يحمي المواطن المصري العادي من بطش وبلطجة زبانية وزارة البلطجة؟؟

كفاية بقى حرام



إيهاب حاليا مختفي في مكان لا يعلمه أحد وقد اتصل بالمصري اليوم يخبرهم أنه لن يظهر إلا بعد أن يتم توكيل محامي له

هناك 8 تعليقات:

صفصف لادي يقول...

طيب يعني انا بجد بجد بجد زهقت

و بعدين؟
ايه اللي ممكن يحصل يعني؟؟
قرفي زاد و صل و غطى البلاد
وشفو انت لما قرفي يعدي المحيطات دي كلها و يوصل لغاية عندكوا في المحروسة

بص اذا استمر الحال على ما هو عليه انا مش نازلة مصر
اه يا خويا على راي المثل
اخاف على عمري
انا وحيدة امي


يلا سلام

zenzana يقول...

بطلي عبط يا حفصوتشا انت في حمايتنا
هههههههههه

ذو النون المصري يقول...

و الله انا مش عارف اتكلم خلاص
كلامنا خلص
كل يوم بتحصل مصيبه !!لا مش كل يوم
شوف عندك في مدونتك بس كام مصيبه اتكلمنا عنها و علقنا عليها
بجد خلاص انا زهقت من كم المصائب اللي بتتحدف علينا من كل جانب
لحد امتي هنفضل علي دا الحال؟
هنتكلم تاني و لشهور و الله اعلم ربما لسنين قادمه عن مشكلات مماثله او اكبر منها
لكن ايه العمل بعد ده كله؟
انا خلاص حاسس انه لا جدوي من الكلام نفسه
هنقول ايه في كل اللي جاي اذا كنا خلاص مش لقيين كلام الان؟
امتي يجي اليوم اللي نغني فيه مع حليم
سكت الكلام و البندقيه اتكلمت

tota يقول...

الحج جرجس

تصدق حاجة مقرفة ومقززة وضعف واشخاص معندهاش اى رادع ولا رقابة وناس فاشلة وهو ده الشىء الوحيد اللى يعرفوا يعملوا بس نتيجة غباء اكتر واثبات وادانة اكتر وغبائهم هو اللى هيوقعهم
والكلمة هتكون السكينة اللى تفضحهم وتدبحهم

افففف بقى اتخنقت

zenzana يقول...

ذو النون عارف امتي؟ ف المشمش

توتا لسه مفيش اخبار عن عماد؟
تعالي نزوره انا مستعدة

ذو النون المصري يقول...

ماشي يا زنزانه !!!!!!!!!!!!!!ماشي
يعني انا ناقص مالسه؟
و الله لما اشوفك ليكون ليكي كلام

zenzana يقول...

طب لو جدع انزل لي وسط البلد دلوقتي
و انا والعيال كلهم هنكحرتك
انا في قمة الاكتئاب التهييسسي لسه راجعة من معرض الكتاب يا كابتن لو نفسك تهيس روح الزنزانة

Reformer1976 يقول...

أعزائي جميعا

ليس الهدف من الفضح المستمر والمتوالي لجرائم النظام ووزارة داخليته هو بث روح الإحباط واليأس بل بالعكس تشجيع الجميع على التحرك والفعل وهو ما قد يتخذ أشكالا مختلفة... الصحافة الشعبية فقط رافد من روافد التعبير وشكل واحد من أشكال الفعل، التظاهر شكل آخر من أشكال الفعل، الاعتصامات اللي بنشوفها كل يوم رافد آخر ومظهر آخر من مظاهر التحرك والفعل، ومن جديد أؤكد لعزيزي ذو النون الحل ليس في أن يصبح الآن عندي بندقية... كلماتنا البسيطة على مدى العام الماضي أثرت وأنتجت واقعا مختلفا وعرت هذا النظام الشائخ من ورق التين الذي خاطه ليستر به عوراته لكنه لا يستتر... التاريخ يا أعزائي لا يقف عند لحظة راهنة ومصائر الأمم لم تتوقف عند الطغاة وأنظمتهم كثيرا بل ذكرهم التاريخ كسحب صيف عابرة سريعا ما تنجلي... كل حاكم دكتاتور دمر أمته وأذل شعبه على هذا النحو نكتشف أن التاريخ خلده كنكرة ومثلا يضرب في الاستهزاء والتندر ولنا في أدولف هتلر خير مثال... لن نتوقف عن الفعل بأشكاله المتنوعة ولن نقف مكتوفي الأيدي ونشجع اللعبة الحلوة أو نهتف ييييييييييه وحشة للعبة الهبلة... سنشارك وسنغير وسنصنع التاريخ بأفعالنا وبتحركاتنا الإيجابية والجادة على أن نذكر دائما أن العبرة ليست فقط بالنتيجة النهائية بل أيضا بالعمليات المرحلية التي توصلنا إلى تلك النتيجة النهائية والغاية السامية

لكي لا ننسى دم أحمد علي مبروك